††منتديات ام النور††
مرحبا بك زائرنا الكريم فى منتدياتنا **** ††منتديات ام النور††

ان كانت اول زياره فبركة ام النور وشفاعتها تكن معك

وتدعوكم من هنا ام النور للتسجيل للتمتع بكافة الصلاحيات

ادارة اسرة منتديات ام النور تتمنى لكم وقت سعيد


قداسات /ترانيم روحيه/ترانيم فديو كليب/عظات /دراسه الكتاب المقدس /افلام دينيه /صور دينيه /اخبار عامه/علم الاهوت
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

  


شاطر | 
 

 الأصحاح الأول فى انجيل مرقس العهد الجديد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
andro
admin
admin
avatar

عدد المساهمات : 578
نقاط : 890
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/03/2010

مُساهمةموضوع: الأصحاح الأول فى انجيل مرقس العهد الجديد   السبت أبريل 17, 2010 10:25 am

العهد الجديد

الإصحاح الأول

1: 1
بدء انجيل يسوع المسيح ابن الله

1: 2 كما هو مكتوب في الانبياء ها انا ارسل امام وجهك ملاكي الذي يهيئ طريقك قدامك

1: 3 صوت صارخ في البرية اعدوا طريق الرب اصنعوا سبله مستقيمة

1: 4 كان يوحنا يعمد في البرية و يكرز بمعمودية التوبة لمغفرة الخطايا

1: 5 و خرج اليه جميع كورة اليهودية و اهل اورشليم و اعتمدوا جميعهم منه في نهر الاردن معترفين بخطاياهم

1: 6 و كان يوحنا يلبس وبر الابل و منطقة من جلد على حقويه و ياكل جرادا و عسلا بريا

1: 7 و كان يكرز قائلا ياتي بعدي من هو اقوى مني الذي لست اهلا ان انحني و احل سيور حذائه

1: 8 انا عمدتكم بالماء و اما هو فسيعمدكم بالروح القدس

1: 9 و في تلك الايام جاء يسوع من ناصرة الجليل و اعتمد من يوحنا في الاردن

1: 10 و للوقت و هو صاعد من الماء راى السماوات قد انشقت و الروح مثل حمامة نازلا عليه

1: 11 و كان صوت من السماوات انت ابني الحبيب الذي به سررت

1: 12 و للوقت اخرجه الروح الى البرية

1: 13 و كان هناك في البرية اربعين يوما يجرب من الشيطان و كان مع الوحوش و صارت الملائكة تخدمه

1: 14 و بعدما اسلم يوحنا جاء يسوع الى الجليل يكرز ببشارة ملكوت الله

1: 15 و يقول قد كمل الزمان و اقترب ملكوت الله فتوبوا و امنوا بالانجيل

1: 16 و فيما هو يمشي عند بحر الجليل ابصر سمعان و اندراوس اخاه يلقيان شبكة في البحر فانهما كانا صيادين

1: 17 فقال لهما يسوع هلم ورائي فاجعلكما تصيران صيادي الناس

1: 18 فللوقت تركا شباكهما و تبعاه

1: 19 ثم اجتاز من هناك قليلا فراى يعقوب بن زبدي و يوحنا اخاه و هما في السفينة يصلحان الشباك

1: 20 فدعاهما للوقت فتركا اباهما زبدي في السفينة مع الاجرى و ذهبا وراءه

1: 21 ثم دخلوا كفرناحوم و للوقت دخل المجمع في السبت و صار يعلم

1: 22 فبهتوا من تعليمه لانه كان يعلمهم كمن له سلطان و ليس كالكتبة

1: 23 و كان في مجمعهم رجل به روح نجس فصرخ

1: 24 قائلا اه ما لنا و لك يا يسوع الناصري اتيت لتهلكنا انا اعرفك من انت قدوس الله

1: 25 فانتهره يسوع قائلا اخرس و اخرج منه

1: 26 فصرعه الروح النجس و صاح بصوت عظيم و خرج منه

1: 27 فتحيروا كلهم حتى سال بعضهم بعضا قائلين ما هذا ما هو هذا التعليم الجديد لانه بسلطان يامر حتى الارواح النجسة فتطيعه

1: 28 فخرج خبره للوقت في كل الكورة المحيطة بالجليل

1: 29 و لما خرجوا من المجمع جاءوا للوقت الى بيت سمعان و اندراوس مع يعقوب و يوحنا

1: 30 و كانت حماة سمعان مضطجعة محمومة فللوقت اخبروه عنها

1: 31 فتقدم و اقامها ماسكا بيدها فتركتها الحمى حالا و صارت تخدمهم

1: 32 و لما صار المساء اذ غربت الشمس قدموا اليه جميع السقماء و المجانين

1: 33 و كانت المدينة كلها مجتمعة على الباب

1: 34 فشفى كثيرين كانوا مرضى بامراض مختلفة و اخرج شياطين كثيرة و لم يدع الشياطين يتكلمون لانهم عرفوه

1: 35 و في الصبح باكرا جدا قام و خرج و مضى الى موضع خلاء و كان يصلي هناك

1: 36 فتبعه سمعان و الذين معه

1: 37 و لما وجدوه قالوا له ان الجميع يطلبونك

1: 38 فقال لهم لنذهب الى القرى المجاورة لاكرز هناك ايضا لاني لهذا خرجت

1: 39 فكان يكرز في مجامعهم في كل الجليل و يخرج الشياطين

1: 40 فاتى اليه ابرص يطلب اليه جاثيا و قائلا له ان اردت تقدر ان تطهرني

1: 41 فتحنن يسوع و مد يده و لمسه و قال له اريد فاطهر

1: 42 فللوقت و هو يتكلم ذهب عنه البرص و طهر

1: 43 فانتهره و ارسله للوقت

1: 44 و قال له انظر لا تقل لاحد شيئا بل اذهب ار نفسك للكاهن و قدم عن تطهيرك ما امر به موسى شهادة لهم

1: 45 و اما هو فخرج و ابتدا ينادي كثيرا و يذيع الخبر حتى لم يعد يقدر ان يدخل مدينة ظاهرا بل كان خارجا في مواضع خالية و كانوا ياتون اليه من كل ناحية



الإصحاح الثاني

2: 1 ثم دخل كفرناحوم ايضا بعد ايام فسمع انه في بيت

2: 2 و للوقت اجتمع كثيرون حتى لم يعد يسع و لا ما حول الباب فكان يخاطبهم بالكلمة

2: 3 و جاءوا اليه مقدمين مفلوجا يحمله اربعة

2: 4 و اذ لم يقدروا ان يقتربوا اليه من اجل الجمع كشفوا السقف حيث كان و بعدما نقبوه دلوا السرير الذي كان المفلوج مضطجعا عليه

2: 5 فلما راى يسوع ايمانهم قال للمفلوج يا بني مغفورة لك خطاياك

2: 6 و كان قوم من الكتبة هناك جالسين يفكرون في قلوبهم

2: 7 لماذا يتكلم هذا هكذا بتجاديف من يقدر ان يغفر خطايا الا الله وحده

2: 8 فللوقت شعر يسوع بروحه انهم يفكرون هكذا في انفسهم فقال لهم لماذا تفكرون بهذا في قلوبكم

2: 9 ايما ايسر ان يقال للمفلوج مغفورة لك خطاياك ام ان يقال قم و احمل سريرك و امش

2: 10 و لكن لكي تعلموا ان لابن الانسان سلطانا على الارض ان يغفر الخطايا قال للمفلوج

2: 11 لك اقول قم و احمل سريرك و اذهب الى بيتك

2: 12 فقام للوقت و حمل السرير و خرج قدام الكل حتى بهت الجميع و مجدوا الله قائلين ما راينا مثل هذا قط

2: 13 ثم خرج ايضا الى البحر و اتى اليه كل الجمع فعلمهم

2: 14 و فيما هو مجتاز راى لاوي بن حلفى جالسا عند مكان الجباية فقال له اتبعني فقام و تبعه

2: 15 و فيما هو متكئ في بيته كان كثيرون من العشارين و الخطاة يتكئون مع يسوع و تلاميذه لانهم كانوا كثيرين و تبعوه

2: 16 و اما الكتبة و الفريسيون فلما راوه ياكل مع العشارين و الخطاة قالوا لتلاميذه ما باله ياكل و يشرب مع العشارين و الخطاة

2: 17 فلما سمع يسوع قال لهم لا يحتاج الاصحاء الى طبيب بل المرضى لم ات لادعوا ابرارا بل خطاة الى التوبة

2: 18 و كان تلاميذ يوحنا و الفريسيين يصومون فجاءوا و قالوا له لماذا يصوم تلاميذ يوحنا و الفريسيين و اما تلاميذك فلا يصومون

2: 19 فقال لهم يسوع هل يستطيع بنو العرس ان يصوموا و العريس معهم ما دام العريس معهم لا يستطيعون ان يصوموا

2: 20 و لكن ستاتي ايام حين يرفع العريس عنهم فحينئذ يصومون في تلك الايام

2: 21 ليس احد يخيط رقعة من قطعة جديدة على ثوب عتيق و الا فالملء الجديد ياخذ من العتيق فيصير الخرق اردا

2: 22 و ليس احد يجعل خمرا جديدة في زقاق عتيقة لئلا تشق الخمر الجديدة الزقاق فالخمر تنصب و الزقاق تتلف بل يجعلون خمرا جديدة في زقاق جديدة

2: 23 و اجتاز في السبت بين الزروع فابتدا تلاميذه يقطفون السنابل و هم سائرون

2: 24 فقال له الفريسيون انظر لماذا يفعلون في السبت ما لا يحل

2: 25 فقال لهم اما قراتم قط ما فعله داود حين احتاج و جاع هو و الذين معه

2: 26 كيف دخل بيت الله في ايام ابياثار رئيس الكهنة و اكل خبز التقدمة الذي لا يحل اكله الا للكهنة و اعطى الذين كانوا معه ايضا

2: 27 ثم قال لهم السبت انما جعل لاجل الانسان لا الانسان لاجل السبت

2: 28 اذا ابن الانسان هو رب السبت ايضا



الإصحاح الثالث

3: 1 ثم دخل ايضا الى المجمع و كان هناك رجل يده يابسة

3: 2 فصاروا يراقبونه هل يشفيه في السبت لكي يشتكوا عليه

3: 3 فقال للرجل الذي له اليد اليابسة قم في الوسط

3: 4 ثم قال لهم هل يحل في السبت فعل الخير او فعل الشر تخليص نفس او قتل فسكتوا

3: 5 فنظر حوله اليهم بغضب حزينا على غلاظة قلوبهم و قال للرجل مد يدك فمدها فعادت يده صحيحة كالاخرى

3: 6 فخرج الفريسيون للوقت مع الهيرودسيين و تشاوروا عليه لكي يهلكوه

3: 7 فانصرف يسوع مع تلاميذه الى البحر و تبعه جمع كثير من الجليل و من اليهودية

3: 8 و من اورشليم و من ادومية و من عبر الاردن و الذين حول صور و صيدا جمع كثير اذ سمعوا كم صنع اتوا اليه

3: 9 فقال لتلاميذه ان تلازمه سفينة صغيرة لسبب الجمع كي لا يزحموه

3: 10 لانه كان قد شفى كثيرين حتى وقع عليه ليلمسه كل من فيه داء

3: 11 و الارواح النجسة حينما نظرته خرت له و صرخت قائلة انك انت ابن الله

3: 12 و اوصاهم كثيرا ان لا يظهروه

3: 13 ثم صعد الى الجبل و دعا الذين ارادهم فذهبوا اليه

3: 14 و اقام اثني عشر ليكونوا معه و ليرسلهم ليكرزوا

3: 15 و يكون لهم سلطان على شفاء الامراض و اخراج الشياطين

3: 16 و جعل لسمعان اسم بطرس

3: 17 و يعقوب بن زبدي و يوحنا اخا يعقوب و جعل لهما اسم بوانرجس اي ابني الرعد

3: 18 و اندراوس و فيلبس و برثولماوس و متى و توما و يعقوب بن حلفى و تداوس و سمعان القانوي

3: 19 و يهوذا الاسخريوطي الذي اسلمه ثم اتوا الى بيت

3: 20 فاجتمع ايضا جمع حتى لم يقدروا و لا على اكل خبز

3: 21 و لما سمع اقرباؤه خرجوا ليمسكوه لانهم قالوا انه مختل

3: 22 و اما الكتبة الذين نزلوا من اورشليم فقالوا ان معه بعلزبول و انه برئيس الشياطين يخرج الشياطين

3: 23 فدعاهم و قال لهم بامثال كيف يقدر شيطان ان يخرج شيطانا

3: 24 و ان انقسمت مملكة على ذاتها لا تقدر تلك المملكة ان تثبت

3: 25 و ان انقسم بيت على ذاته لا يقدر ذلك البيت ان يثبت

3: 26 و ان قام الشيطان على ذاته و انقسم لا يقدر ان يثبت بل يكون له انقضاء

3: 27 لا يستطيع احد ان يدخل بيت قوي و ينهب امتعته ان لم يربط القوي اولا و حينئذ ينهب بيته

3: 28 الحق اقول لكم ان جميع الخطايا تغفر لبني البشر و التجاديف التي يجدفونها

3: 29 و لكن من جدف على الروح القدس فليس له مغفرة الى الابد بل هو مستوجب دينونة ابدية

3: 30 لانهم قالوا ان معه روحا نجسا

3: 31 فجاءت حينئذ اخوته و امه و وقفوا خارجا و ارسلوا اليه يدعونه

3: 32 و كان الجمع جالسا حوله فقالوا له هوذا امك و اخوتك خارجا يطلبونك

3: 33 فاجابهم قائلا من امي و اخوتي

3: 34 ثم نظر حوله الى الجالسين و قال ها امي و اخوتي

3: 35 لان من يصنع مشيئة الله هو اخي و اختي و امي



الإصحاح الرابع

4: 1 و ابتدا ايضا يعلم عند البحر فاجتمع اليه جمع كثير حتى انه دخل السفينة و جلس على البحر و الجمع كله كان عند البحر على الارض

4: 2 فكان يعلمهم كثيرا بامثال و قال لهم في تعليمه

4: 3 اسمعوا هوذا الزارع قد خرج ليزرع

4: 4 و فيما هو يزرع سقط بعض على الطريق فجاءت طيور السماء و اكلته

4: 5 و سقط اخر على مكان محجر حيث لم تكن له تربة كثيرة فنبت حالا اذ لم يكن له عمق ارض

4: 6 و لكن لما اشرقت الشمس احترق و اذ لم يكن له اصل جف

4: 7 و سقط اخر في الشوك فطلع الشوك و خنقه فلم يعطي ثمرا

4: 8 و سقط اخر في الارض الجيدة فاعطى ثمرا يصعد و ينمو فاتى واحد بثلاثين و اخر بستين و اخر بمئة

4: 9 ثم قال لهم من له اذنان للسمع فليسمع

4: 10 و لما كان وحده ساله الذين حوله مع الاثني عشر عن المثل

4: 11 فقال لهم قد اعطي لكم ان تعرفوا سر ملكوت الله و اما الذين هم من خارج فبالامثال يكون لهم كل شيء

4: 12 لكي يبصروا مبصرين و لا ينظروا و يسمعوا سامعين و لا يفهموا لئلا يرجعوا فتغفر لهم خطاياهم

4: 13 ثم قال لهم اما تعلمون هذا المثل فكيف تعرفون جميع الامثال

4: 14 الزارع يزرع الكلمة

4: 15 و هؤلاء هم الذين على الطريق حيث تزرع الكلمة و حينما يسمعون ياتي الشيطان للوقت و ينزع الكلمة المزروعة في قلوبهم

4: 16 و هؤلاء كذلك هم الذين زرعوا على الاماكن المحجرة الذين حينما يسمعون الكلمة يقبلونها للوقت بفرح

4: 17 و لكن ليس لهم اصل في ذواتهم بل هم الى حين فبعد ذلك اذا حدث ضيق او اضطهاد من اجل الكلمة فللوقت يعثرون

4: 18 و هؤلاء هم الذين زرعوا بين الشوك هؤلاء هم الذين يسمعون الكلمة

4: 19 و هموم هذا العالم و غرور الغنى و شهوات سائر الاشياء تدخل و تخنق الكلمة فتصير بلا ثمر

4: 20 و هؤلاء هم الذين زرعوا على الارض الجيدة الذين يسمعون الكلمة و يقبلونها و يثمرون واحد ثلاثين و اخر ستين و اخر مئة

4: 21 ثم قال لهم هل يؤتى بسراج ليوضع تحت المكيال او تحت السرير اليس ليوضع على المنارة

4: 22 لانه ليس شيء خفي لا يظهر و لا صار مكتوما الا ليعلن

4: 23 ان كان لاحد اذنان للسمع فليسمع

4: 24 و قال لهم انظروا ما تسمعون بالكيل الذي به تكيلون يكال لكم و يزاد لكم ايها السامعون

4: 25 لان من له سيعطى و اما من ليس له فالذي عنده سيؤخذ منه

4: 26 و قال هكذا ملكوت الله كان انسانا يلقي البذار على الارض

4: 27 و ينام و يقوم ليلا و نهارا و البذار يطلع و ينمو و هو لا يعلم كيف

4: 28 لان الارض من ذاتها تاتي بثمر اولا نباتا ثم سنبلا ثم قمحا ملان في السنبل

4: 29 و اما متى ادرك الثمر فللوقت يرسل المنجل لان الحصاد قد حضر

4: 30 و قال بماذا نشبه ملكوت الله او باي مثل نمثله

4: 31 مثل حبة خردل متى زرعت في الارض فهي اصغر جميع البزور التي على الارض

4: 32 و لكن متى زرعت تطلع و تصير اكبر جميع البقول و تصنع اغصانا كبيرة حتى تستطيع طيور السماء ان تتاوى تحت ظلها

4: 33 و بامثال كثيرة مثل هذه كان يكلمهم حسبما كانوا يستطيعون ان يسمعوا

4: 34 و بدون مثل لم يكن يكلمهم و اما على انفراد فكان يفسر لتلاميذه كل شيء

4: 35 و قال لهم في ذلك اليوم لما كان المساء لنجتز الى العبر

4: 36 فصرفوا الجمع و اخذوه كما كان في السفينة و كانت معه ايضا سفن اخرى صغيرة

4: 37 فحدث نوء ريح عظيم فكانت الامواج تضرب الى السفينة حتى صارت تمتلئ

4: 38 و كان هو في المؤخر على وسادة نائما فايقظوه و قالوا له يا معلم اما يهمك اننا نهلك

4: 39 فقام و انتهر الريح و قال للبحر اسكت ابكم فسكنت الريح و صار هدوء عظيم

4: 40 و قال لهم ما بالكم خائفين هكذا كيف لا ايمان لكم

4: 41 فخافوا خوفا عظيما و قالوا بعضهم لبعض من هو هذا فان الريح ايضا و البحر يطيعانه



الإصحاح الخامس

5: 1 و جاءوا الى عبر البحر الى كورة الجدريين

5: 2 و لما خرج من السفينة للوقت استقبله من القبور انسان به روح نجس

5: 3 كان مسكنه في القبور و لم يقدر احد ان يربطه و لا بسلاسل

5: 4 لانه قد ربط كثيرا بقيود و سلاسل فقطع السلاسل و كسر القيود فلم يقدر احد ان يذلله

5: 5 و كان دائما ليلا و نهارا في الجبال و في القبور يصيح و يجرح نفسه بالحجارة

5: 6 فلما راى يسوع من بعيد ركض و سجد له

5: 7 و صرخ بصوت عظيم و قال ما لي و لك يا يسوع ابن الله العلي استحلفك بالله ان لا تعذبني

5: 8 لانه قال له اخرج من الانسان يا ايها الروح النجس

5: 9 و ساله ما اسمك فاجاب قائلا اسمي لجئون لاننا كثيرون

5: 10 و طلب اليه كثيرا ان لا يرسلهم الى خارج الكورة

5: 11 و كان هناك عند الجبال قطيع كبير من الخنازير يرعى

5: 12 فطلب اليه كل الشياطين قائلين ارسلنا الى الخنازير لندخل فيها

5: 13 فاذن لهم يسوع للوقت فخرجت الارواح النجسة و دخلت في الخنازير فاندفع القطيع من على الجرف الى البحر و كان نحو الفين فاختنق في البحر

5: 14 و اما رعاة الخنازير فهربوا و اخبروا في المدينة و في الضياع فخرجوا ليروا ما جرى

5: 15 و جاءوا الى يسوع فنظروا المجنون الذي كان فيه اللجئون جالسا و لابسا و عاقلا فخافوا

5: 16 فحدثهم الذين راوا كيف جرى للمجنون و عن الخنازير

5: 17 فابتداوا يطلبون اليه ان يمضي من تخومهم

5: 18 و لما دخل السفينة طلب اليه الذي كان مجنونا ان يكون معه

5: 19 فلم يدعه يسوع بل قال له اذهب الى بيتك و الى اهلك و اخبرهم كم صنع الرب بك و رحمك

5: 20 فمضى و ابتدا ينادي في العشر المدن كم صنع به يسوع فتعجب الجميع

5: 21 و لما اجتاز يسوع في السفينة ايضا الى العبر اجتمع اليه جمع كثير و كان عند البحر

5: 22 و اذا واحد من رؤساء المجمع اسمه يايروس جاء و لما راه خر عند قدميه

5: 23 و طلب اليه كثيرا قائلا ابنتي الصغيرة على اخر نسمة ليتك تاتي و تضع يدك عليها لتشفى فتحيا

5: 24 فمضى معه و تبعه جمع كثير و كانوا يزحمونه

5: 25 و امراة بنزف دم منذ اثنتي عشرة سنة

5: 26 و قد تالمت كثيرا من اطباء كثيرين و انفقت كل ما عندها و لم تنتفع شيئا بل صارت الى حال اردا

5: 27 و لما سمعت بيسوع جاءت في الجمع من وراء و مست ثوبه

5: 28 لانها قالت ان مسست و لو ثيابه شفيت

5: 29 فللوقت جف ينبوع دمها و علمت في جسمها انها قد برئت من الداء

5: 30 فللوقت التفت يسوع بين الجمع شاعرا في نفسه بالقوة التي خرجت منه و قال من لمس ثيابي

5: 31 فقال له تلاميذه انت تنظر الجمع يزحمك و تقول من لمسني

5: 32 و كان ينظر حوله ليرى التي فعلت هذا

5: 33 و اما المراة فجاءت و هي خائفة و مرتعدة عالمة بما حصل لها فخرت و قالت له الحق كله

5: 34 فقال لها يا ابنة ايمانك قد شفاك اذهبي بسلام و كوني صحيحة من دائك

5: 35 و بينما هو يتكلم جاءوا من دار رئيس المجمع قائلين ابنتك ماتت لماذا تتعب المعلم بعد

5: 36 فسمع يسوع لوقته الكلمة التي قيلت فقال لرئيس المجمع لا تخف امن فقط

5: 37 و لم يدع احد يتبعه الا بطرس و يعقوب و يوحنا اخا يعقوب

5: 38 فجاء الى بيت رئيس المجمع و راى ضجيجا يبكون و يولولون كثيرا

5: 39 فدخل و قال لهم لماذا تضجون و تبكون لم تمت الصبية لكنها نائمة

5: 40 فضحكوا عليه اما هو فاخرج الجميع و اخذ ابا الصبية و امها و الذين معه و دخل حيث كانت الصبية مضطجعة

5: 41 و امسك بيد الصبية و قال لها طليثا قومي الذي تفسيره يا صبية لك اقول قومي

5: 42 و للوقت قامت الصبية و مشت لانها كانت ابنة اثنتي عشر سنة فبهتوا بهتا عظيما

5: 43 فاوصاهم كثيرا ان لا يعلم احد بذلك و قال ان تعطى لتاكل



الإصحاح السادس

6: 1 و خرج من هناك و جاء الى وطنه و تبعه تلاميذه

6: 2 و لما كان السبت ابتدا يعلم في المجمع و كثيرون اذ سمعوا بهتوا قائلين من اين لهذا هذه و ما هذه الحكمة التي اعطيت له حتى تجري على يديه قوات مثل هذه

6: 3 اليس هذا هو النجار ابن مريم و اخو يعقوب و يوسي و يهوذا و سمعان اوليست اخواته ههنا عندنا فكانوا يعثرون به

6: 4 فقال لهم يسوع ليس نبي بلا كرامة الا في وطنه و بين اقربائه و في بيته

6: 5 و لم يقدر ان يصنع هناك و لا قوة واحدة غير انه وضع يديه على مرضى قليلين فشفاهم

6: 6 و تعجب من عدم ايمانهم و صار يطوف القرى المحيطة يعلم

6: 7 و دعا الاثني عشر و ابتدا يرسلهم اثنين اثنين و اعطاهم سلطانا على الارواح النجسة

6: 8 و اوصاهم ان لا يحملوا شيئا للطريق غير عصا فقط لا مزودا و لا خبزا و لا نحاسا في المنطقة

6: 9 بل يكونوا مشدودين بنعال و لا يلبسوا ثوبين

6: 10 و قال لهم حيثما دخلتم بيتا فاقيموا فيه حتى تخرجوا من هناك

6: 11 و كل من لا يقبلكم و لا يسمع لكم فاخرجوا من هناك و انفضوا التراب الذي تحت ارجلكم شهادة عليهم الحق اقول لكم ستكون لارض سدوم و عمورة يوم الدين حالة اكثر احتمالا مما لتلك المدينة

6: 12 فخرجوا و صاروا يكرزون ان يتوبوا

6: 13 و اخرجوا شياطين كثيرة و دهنوا بزيت مرضى كثيرين فشفوهم

6: 14 فسمع هيرودس الملك لان اسمه صار مشهورا و قال ان يوحنا المعمدان قام من الاموات و لذلك تعمل به القوات

6: 15 قال اخرون انه ايليا و قال اخرون انه نبي او كاحد الانبياء

6: 16 و لكن لما سمع هيرودس قال هذا هو يوحنا الذي قطعت انا راسه انه قام من الاموات

6: 17 لان هيرودس نفسه كان قد ارسل و امسك يوحنا و اوثقه في السجن من اجل هيروديا امراة فيلبس اخيه اذ كان قد تزوج بها

6: 18 لان يوحنا كان يقول لهيرودس لا يحل ان تكون لك امراة اخيك

6: 19 فحنقت هيروديا عليه و ارادت ان تقتله و لم تقدر

6: 20 لان هيرودس كان يهاب يوحنا عالما انه رجل بار و قديس و كان يحفظه و اذ سمعه فعل كثيرا و سمعه بسرور

6: 21 و اذ كان يوم موافق لما صنع هيرودس في مولده عشاء لعظمائه و قواد الالوف و وجوه الجليل

6: 22 دخلت ابنة هيروديا و رقصت فسرت هيرودس و المتكئين معه فقال الملك للصبية مهما اردت اطلبي مني فاعطيك

6: 23 و اقسم لها ان مهما طلبت مني لاعطينك حتى نصف مملكتي

6: 24 فخرجت و قالت لامها ماذا اطلب فقالت راس يوحنا المعمدان

6: 25 فدخلت للوقت بسرعة الى الملك و طلبت قائلة اريد ان تعطيني حالا راس يوحنا المعمدان على طبق

6: 26 فحزن الملك جدا و لاجل الاقسام و المتكئين لم يرد ان يردها

6: 27 فللوقت ارسل الملك سيافا و امر ان يؤتى براسه

6: 28 فمضى و قطع راسه في السجن و اتى براسه على طبق و اعطاه للصبية و الصبية اعطته لامها

6: 29 و لما سمع تلاميذه جاءوا و رفعوا جثته و وضعوها في قبر

6: 30 و اجتمع الرسل الى يسوع و اخبروه بكل شيء كل ما فعلوا و كل ما علموا

6: 31 فقال لهم تعالوا انتم منفردين الى موضع خلاء و استريحوا قليلا لان القادمين و الذاهبين كانوا كثيرين و لم تتيسر لهم فرصة للاكل

6: 32 فمضوا في السفينة الى موضع خلاء منفردين

6: 33 فراهم الجموع منطلقين و عرفه كثيرون فتراكضوا الى هناك من جميع المدن مشاة و سبقوهم و اجتمعوا اليه

6: 34 فلما خرج يسوع راى جمعا كثيرا فتحنن عليهم اذ كانوا كخراف لا راعي لها فابتدا يعلمهم كثيرا

6: 35 و بعد ساعات كثيرة تقدم اليه تلاميذه قائلين الموضع خلاء و الوقت مضى

6: 36 اصرفهم لكي يمضوا الى الضياع و القرى حوالينا و يبتاعوا لهم خبزا لان ليس عندهم ما ياكلون

6: 37 فاجاب و قال لهم اعطوهم انتم لياكلوا فقالوا له انمضي و نبتاع خبزا بمئتي دينار و نعطيهم لياكلوا

6: 38 فقال لهم كم رغيفا عندكم اذهبوا و انظروا و لما علموا قالوا خمسة و سمكتان

6: 39 فامرهم ان يجعلوا الجميع يتكئون رفاقا رفاقا على العشب الاخضر

6: 40 فاتكاوا صفوفا صفوفا مئة مئة و خمسين خمسين

6: 41 فاخذ الارغفة الخمسة و السمكتين و رفع نظره نحو السماء و بارك ثم كسر الارغفة و اعطى تلاميذه ليقدموا اليهم و قسم السمكتين للجميع

6: 42 فاكل الجميع و شبعوا

6: 43 ثم رفعوا من الكسر اثنتي عشرة قفة مملوة و من السمك

6: 44 و كان الذين اكلوا من الارغفة نحو خمسة الاف رجل

6: 45 و للوقت الزم تلاميذه ان يدخلوا السفينة و يسبقوا الى العبر الى بيت صيدا حتى يكون قد صرف الجمع

6: 46 و بعدما ودعهم مضى الى الجبل ليصلي

6: 47 و لما صار المساء كانت السفينة في وسط البحر و هو على البر وحده

6: 48 و راهم معذبين في الجذف لان الريح كانت ضدهم و نحو الهزيع الرابع من الليل اتاهم ماشيا على البحر و اراد ان يتجاوزهم

6: 49 فلما راوه ماشيا على البحر ظنوه خيالا فصرخوا

6: 50 لان الجميع راوه و اضطربوا فللوقت كلمهم و قال لهم ثقوا انا هو لا تخافوا

6: 51 فصعد اليهم الى السفينة فسكنت الريح فبهتوا و تعجبوا في انفسهم جدا الى الغاية

6: 52 لانهم لم يفهموا بالارغفة اذ كانت قلوبهم غليظة

6: 53 فلما عبروا جاءوا الى ارض جنيسارت و ارسوا

6: 54 و لما خرجوا من السفينة للوقت عرفوه

6: 55 فطافوا جميع تلك الكورة المحيطة و ابتداوا يحملون المرضى على اسرة الى حيث سمعوا انه هناك

6: 56 و حيثما دخل الى قرى او مدن او ضياع وضعوا المرضى في الاسواق و طلبوا اليه ان يلمسوا و لو هدب ثوبه و كل من لمسه شفي



الإصحاح السابع

7: 1 و اجتمع اليه الفريسيون و قوم من الكتبة قادمين من اورشليم

7: 2 و لما راوا بعضا من تلاميذه ياكلون خبزا بايد دنسة اي غير مغسولة لاموا

7: 3 لان الفريسيين و كل اليهود ان لم يغسلوا ايديهم باعتناء لا ياكلون متمسكين بتقليد الشيوخ

7: 4 و من السوق ان لم يغتسلوا لا ياكلون و اشياء اخرى كثيرة تسلموها للتمسك بها من غسل كؤوس و اباريق و انية نحاس و اسرة

7: 5 ثم ساله الفريسيون و الكتبة لماذا لا يسلك تلاميذك حسب تقليد الشيوخ بل ياكلون خبزا بايد غير مغسولة

7: 6 فاجاب و قال لهم حسنا تنبا اشعياء عنكم انتم المرائين كما هو مكتوب هذا الشعب يكرمني بشفتيه و اما قلبه فمبتعد عني بعيدا

7: 7 و باطلا يعبدونني و هم يعلمون تعاليم هي وصايا الناس

7: 8 لانكم تركتم وصية الله و تتمسكون بتقليد الناس غسل الاباريق و الكؤوس و امورا اخر كثيرة مثل هذه تفعلون

7: 9 ثم قال لهم حسنا رفضتم وصية الله لتحفظوا تقليدكم

7: 10 لان موسى قال اكرم اباك و امك و من يشتم ابا او اما فليمت موتا

7: 11 و اما انتم فتقولون ان قال انسان لابيه او امه قربان اي هدية هو الذي تنتفع به مني

7: 12 فلا تدعونه في ما بعد يفعل شيئا لابيه او امه

7: 13 مبطلين كلام الله بتقليدكم الذي سلمتموه و امورا كثيرة مثل هذه تفعلون

7: 14 ثم دعا كل الجمع و قال لهم اسمعوا مني كلكم و افهموا

7: 15 ليس شيء من خارج الانسان اذا دخل فيه يقدر ان ينجسه لكن الاشياء التي تخرج منه هي التي تنجس الانسان

7: 16 ان كان لاحد اذنان للسمع فليسمع

7: 17 و لما دخل من عند الجمع الى البيت ساله تلاميذه عن المثل

7: 18 فقال لهم افانتم ايضا هكذا غير فاهمين اما تفهمون ان كل ما يدخل الانسان من خارج لا يقدر ان ينجسه

7: 19 لانه لا يدخل الى قلبه بل الى الجوف ثم يخرج الى الخلاء و ذلك يطهر كل الاطعمة

7: 20 ثم قال ان الذي يخرج من الانسان ذلك ينجس الانسان

7: 21 لانه من الداخل من قلوب الناس تخرج الافكار الشريرة زنى فسق قتل

7: 22 سرقة طمع خبث مكر عهارة عين شريرة تجديف كبرياء جهل

7: 23 جميع هذه الشرور تخرج من الداخل و تنجس الانسان

7: 24 ثم قام من هناك و مضى الى تخوم صور و صيدا و دخل بيتا و هو يريد ان لا يعلم احد فلم يقدر ان يختفي

7: 25 لان امراة كان بابنتها روح نجس سمعت به فاتت و خرت عند قدميه

7: 26 و كانت المراة اممية و في جنسها فينيقية سورية فسالته ان يخرج الشيطان من ابنتها

7: 27 و اما يسوع فقال لها دعي البنين اولا يشبعون لانه ليس حسنا ان يؤخذ خبز البنين و يطرح للكلاب

7: 28 فاجابت و قالت له نعم يا سيد و الكلاب ايضا تحت المائدة تاكل من فتات البنين

7: 29 فقال لها لاجل هذه الكلمة اذهبي قد خرج الشيطان من ابنتك

7: 30 فذهبت الى بيتها و وجدت الشيطان قد خرج و الابنة مطروحة على الفراش

7: 31 ثم خرج ايضا من تخوم صور و صيدا و جاء الى بحر الجليل في وسط حدود المدن العشر

7: 32 و جاءوا اليه باصم اعقد و طلبوا اليه ان يضع يده عليه

7: 33 فاخذه من بين الجمع على ناحية و وضع اصابعه في اذنيه و تفل و لمس لسانه

7: 34 و رفع نظره نحو السماء و ان و قال له افثا اي انفتح

7: 35 و للوقت انفتحت اذناه و انحل رباط لسانه و تكلم مستقيما

7: 36 فاوصاهم ان لا يقولوا لاحد و لكن على قدر ما اوصاهم كانوا ينادون اكثر كثيرا

7: 37 و بهتوا الى الغاية قائلين انه عمل كل شيء حسنا جعل الصم يسمعون و الخرس يتكلمون



الإصحاح الثامن

8: 1 في تلك الايام اذ كان الجمع كثيرا جدا و لم يكن لهم ما ياكلون دعا يسوع تلاميذه و قال لهم

8: 2 اني اشفق على الجمع لان الان لهم ثلاثة ايام يمكثون معي و ليس لهم ما ياكلون

8: 3 و ان صرفتهم الى بيوتهم صائمين يخورون في الطريق لان قوما منهم جاءوا من بعيد

8: 4 فاجابه تلاميذه من اين يستطيع احد ان يشبع هؤلاء خبزا هنا في البرية

8: 5 فسالهم كم عندكم من الخبز فقالوا سبعة

8: 6 فامر الجمع ان يتكئوا على الارض و اخذ السبع خبزات و شكر و كسر و اعطى تلاميذه ليقدموا فقدموا الى الجمع

8: 7 و كان معهم قليل من صغار السمك فبارك و قال ان يقدموا هذه ايضا

8: 8 فاكلوا و شبعوا ثم رفعوا فضلات الكسر سبعة سلال

8: 9 و كان الاكلون نحو اربعة الاف ثم صرفهم

8: 10 و للوقت دخل السفينة مع تلاميذه و جاء الى نواحي دلمانوثة

8: 11 فخرج الفريسيون و ابتداوا يحاورونه طالبين منه اية من السماء لكي يجربوه

8: 12 فتنهد بروحه و قال لماذا يطلب هذا الجيل اية الحق اقول لكم لن يعطى هذا الجيل اية

8: 13 ثم تركهم و دخل ايضا السفينة و مضى الى العبر

8: 14 و نسوا ان ياخذوا خبزا و لم يكن معهم في السفينة الا رغيف واحد

8: 15 و اوصاهم قائلا انظروا و تحرزوا من خمير الفريسيين و خمير هيرودس

8: 16 ففكروا قائلين بعضهم لبعض ليس عندنا خبز

8: 17 فعلم يسوع و قال لهم لماذا تفكرون ان ليس عندكم خبز الا تشعرون بعد و لا تفهمون احتى الان قلوبكم غليظة

8: 18 الكم اعين و لا تبصرون و لكم اذان و لا تسمعون و لا تذكرون

8: 19 حين كسرت الارغفة الخمسة للخمسة الالاف كم قفة مملوة كسرا رفعتم قالوا له اثنتي عشرة

8: 20 و حين السبعة للاربعة الالاف كم سل كسر مملوا رفعتم قالوا سبعة

8: 21 فقال لهم كيف لا تفهمون

8: 22 و جاء الى بيت صيدا فقدموا اليه اعمى و طلبوا اليه ان يلمسه

8: 23 فاخذ بيد الاعمى و اخرجه الى خارج القرية و تفل في عينيه و وضع يديه عليه و ساله هل ابصر شيئا

8: 24 فتطلع و قال ابصر الناس كاشجار يمشون

8: 25 ثم وضع يديه ايضا على عينيه و جعله يتطلع فعاد صحيحا و ابصر كل انسان جليا

8: 26 فارسله الى بيته قائلا لا تدخل القرية و لا تقل لاحد في القرية

8: 27 ثم خرج يسوع و تلاميذه الى قرى قيصرية فيلبس و في الطريق سال تلاميذه قائلا لهم من يقول الناس اني انا

8: 28 فاجابوا يوحنا المعمدان و اخرون ايليا و اخرون واحد من الانبياء

8: 29 فقال لهم و انتم من تقولون اني انا فاجاب بطرس و قال له انت المسيح

8: 30 فانتهرهم كي لا يقولوا لاحد عنه

8: 31 و ابتدا يعلمهم ان ابن الانسان ينبغي ان يتالم كثيرا و يرفض من الشيوخ و رؤساء الكهنة و الكتبة و يقتل و بعد ثلاثة ايام يقوم

8: 32 و قال القول علانية فاخذه بطرس اليه و ابتدا ينتهره

8: 33 فالتفت و ابصر تلاميذه فانتهر بطرس قائلا اذهب عني يا شيطان لانك لا تهتم بما لله لكن بما للناس

8: 34 و دعا الجمع من تلاميذه و قال لهم من اراد ان ياتي ورائي فلينكر نفسه و يحمل صليبه و يتبعني

8: 35 فان من اراد ان يخلص نفسه يهلكها و من يهلك نفسه من اجلي و من اجل الانجيل فهو يخلصها

8: 36 لانه ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله و خسر نفسه

8: 37 او ماذا يعطي الانسان فداء عن نفسه

8: 38 لان من استحى بي و بكلامي في هذا الجيل الفاسق الخاطئ فان ابن الانسان يستحي به متى جاء بمجد ابيه مع الملائكة القديسين



الإصحاح التاسع

9: 1 و قال لهم الحق اقول لكم ان من القيام ههنا قوما لا يذوقون الموت حتى يروا ملكوت الله قد اتى بقوة

9: 2 و بعد ستة ايام اخذ يسوع بطرس و يعقوب و يوحنا و صعد بهم الى جبل عال منفردين وحدهم و تغيرت هيئته قدامهم

9: 3 و صارت ثيابه تلمع بيضاء جدا كالثلج لا يقدر قصار على الارض ان يبيض مثل ذلك

9: 4 و ظهر لهم ايليا مع موسى و كانا يتكلمان مع يسوع

9: 5 فجعل بطرس يقول ليسوع يا سيدي جيد ان نكون ههنا فلنصنع ثلاث مظال لك واحدة و لموسى واحدة و لايليا واحدة

9: 6 لانه لم يكن يعلم ما يتكلم به اذ كانوا مرتعبين

9: 7 و كانت سحابة تظللهم فجاء صوت من السحابة قائلا هذا هو ابني الحبيب له اسمعوا

9: 8 فنظروا حولهم بغتة و لم يروا احدا غير يسوع وحده معهم

9: 9 و فيما هم نازلون من الجبل اوصاهم ان لا يحدثوا احد بما ابصروا الا متى قام ابن الانسان من الاموات

9: 10 فحفظوا الكلمة لانفسهم يتساءلون ما هو القيام من الاموات

9: 11 فسالوه قائلين لماذا يقول الكتبة ان ايليا ينبغي ان ياتي اولا

9: 12 فاجاب و قال لهم ان ايليا ياتي اولا و يرد كل شيء و كيف هو مكتوب عن ابن الانسان ان يتالم كثيرا و يرذل

9: 13 لكن اقول لكم ان ايليا ايضا قد اتى و عملوا به كل ما ارادوا كما هو مكتوب عنه

9: 14 و لما جاء الى التلاميذ راى جمعا كثيرا حولهم و كتبة يحاورونهم

9: 15 و للوقت كل الجمع لما راوه تحيروا و ركضوا و سلموا عليه

9: 16 فسال الكتبة بماذا تحاورونهم

9: 17 فاجاب واحد من الجمع و قال يا معلم قد قدمت اليك ابني به روح اخرس

9: 18 و حيثما ادركه يمزقه فيزبد و يصر باسنانه و ييبس فقلت لتلاميذك ان يخرجوه فلم يقدروا

9: 19 فاجاب و قال لهم ايها الجيل غير المؤمن الى متى اكون معكم الى متى احتملكم قدموه الي

9: 20 فقدموه اليه فلما راه للوقت صرعه الروح فوقع على الارض يتمرغ و يزبد

9: 21 فسال اباه كم من الزمان منذ اصابه هذا فقال منذ صباه

9: 22 و كثيرا ما القاه في النار و في الماء ليهلكه لكن ان كنت تستطيع شيئا فتحنن علينا و اعنا

9: 23 فقال له يسوع ان كنت تستطيع ان تؤمن كل شيء مستطاع للمؤمن

9: 24 فللوقت صرخ ابو الولد بدموع و قال اؤمن يا سيد فاعن عدم ايماني

9: 25 فلما راى يسوع ان الجمع يتراكضون انتهر الروح النجس قائلا له ايها الروح الاخرس الاصم انا امرك اخرج منه و لا تدخله ايضا

9: 26 فصرخ و صرعه شديدا و خرج فصار كميت حتى قال كثيرون انه مات

9: 27 فامسكه يسوع بيده و اقامه فقام

9: 28 و لما دخل بيتا ساله تلاميذه على انفراد لماذا لم نقدر نحن ان نخرجه

9: 29 فقال لهم هذا الجنس لا يمكن ان يخرج بشيء الا بالصلاة و الصوم

9: 30 و خرجوا من هناك و اجتازوا الجليل و لم يرد ان يعلم احد

9: 31 لانه كان يعلم تلاميذه و يقول لهم ان ابن الانسان يسلم الى ايدي الناس فيقتلونه و بعد ان يقتل يقوم في اليوم الثالث

9: 32 و اما هم فلم يفهموا القول و خافوا ان يسالوه

9: 33 و جاء الى كفرناحوم و اذ كان في البيت سالهم بماذا كنتم تتكالمون فيما بينكم في الطريق

9: 34 فسكتوا لانهم تحاجوا في الطريق بعضهم مع بعض في من هو اعظم

9: 35 فجلس و نادى الاثني عشر و قال لهم اذا اراد احد ان يكون اولا فيكون اخر الكل و خادما للكل

9: 36 فاخذ ولدا و اقامه في وسطهم ثم احتضنه و قال لهم

9: 37 من قبل واحدا من اولاد مثل هذا باسمي يقبلني و من قبلني فليس يقبلني انا بل الذي ارسلني

9: 38 فاجابه يوحنا قائلا يا معلم راينا واحدا يخرج شياطين باسمك و هو ليس يتبعنا فمنعناه لانه ليس يتبعنا

9: 39 فقال يسوع لا تمنعوه لانه ليس احد يصنع قوة باسمي و يستطيع سريعا ان يقول علي شرا

9: 40 لان من ليس علينا فهو معنا

9: 41 لان من سقاكم كاس ماء باسمي لانكم للمسيح فالحق اقول لكم انه لا يضيع اجره

9: 42 و من اعثر احد الصغار المؤمنين بي فخير له لو طوق عنقه بحجر رحى و طرح في البحر

9: 43 و ان اعثرتك يدك فاقطعها خير لك ان تدخل الحياة اقطع من ان تكون لك يدان و تمضي الى جهنم الى النار التي لا تطفا

9: 44 حيث دودهم لا يموت و النار لا تطفا

9: 45 و ان اعثرتك رجلك فاقطعها خير لك ان تدخل الحياة اعرج من ان تكون لك رجلان و تطرح في جهنم في النار التي لا تطفا

9: 46 حيث دودهم لا يموت و النار لا تطفا

9: 47 و ان اعثرتك عينك فاقلعها خير لك ان تدخل ملكوت الله اعور من ان تكون لك عينان و تطرح في جهنم النار

9: 48 حيث دودهم لا يموت و النار لا تطفا

9: 49 لان كل واحد يملح بنار و كل ذبيحة تملح بملح

9: 50 الملح جيد و لكن اذا صار الملح بلا ملوحة فبماذا تصلحونه ليكن لكم في انفسكم ملح و سالموا بعضكم بعضا



الإصحاح العاشر

10: 1 و قام من هناك و جاء الى تخوم اليهودية من عبر الاردن فاجتمع اليه جموع ايضا و كعادته كان ايضا يعلمهم

10: 2 فتقدم الفريسيون و سالوه هل يحل للرجل ان يطلق امراته ليجربوه

10: 3 فاجاب و قال لهم بماذا اوصاكم موسى

10: 4 فقالوا موسى اذن ان يكتب كتاب طلاق فتطلق

10: 5 فاجاب يسوع و قال لهم من اجل قساوة قلوبكم كتب لكم هذه الوصية

10: 6 و لكن من بدء الخليقة ذكرا و انثى خلقهما الله

10: 7 من اجل هذا يترك الرجل اباه و امه و يلتصق بامراته

10: 8 و يكون الاثنان جسدا واحدا اذا ليسا بعد اثنين بل جسد واحد

10: 9 فالذي جمعه الله لا يفرقه انسان

10: 10 ثم في البيت ساله تلاميذه ايضا عن ذلك

10: 11 فقال لهم من طلق امراته و تزوج باخرى يزني عليها

10: 12 و ان طلقت امراة زوجها و تزوجت باخر تزني

10: 13 و قدموا اليه اولادا لكي يلمسهم و اما التلاميذ فانتهروا الذين قدموهم

10: 14 فلما راى يسوع ذلك اغتاظ و قال لهم دعوا الاولاد ياتون الي و لا تمنعوهم لان لمثل هؤلاء ملكوت الله

10: 15 الحق اقول لكم من لا يقبل ملكوت الله مثل ولد فلن يدخله

10: 16 فاحتضنهم و وضع يديه عليهم و باركهم

10: 17 و فيما هو خارج الى الطريق ركض واحد و جثا له و ساله ايها المعلم الصالح ماذا اعمل لارث الحياة الابدية

10: 18 فقال له يسوع لماذا تدعوني صالحا ليس احد صالحا الا واحد و هو الله

10: 19 انت تعرف الوصايا لا تزن لا تقتل لا تسرق لا تشهد بالزور لا تسلب اكرم اباك و امك

10: 20 فاجاب و قال له يا معلم هذه كلها حفظتها منذ حداثتي

10: 21 فنظر اليه يسوع و احبه و قال له يعوزك شيء واحد اذهب بع كل ما لك و اعط الفقراء فيكون لك كنز في السماء و تعال اتبعني حاملا الصليب

10: 22 فاغتم على القول و مضى حزينا لانه كان ذا اموال كثيرة

10: 23 فنظر يسوع حوله و قال لتلاميذه ما اعسر دخول ذوي الاموال الى ملكوت الله

10: 24 فتحير التلاميذ من كلامه فاجاب يسوع ايضا و قال لهم يا بني ما اعسر دخول المتكلين على الاموال الى ملكوت الله

10: 25 مرور جمل من ثقب ابرة ايسر من ان يدخل غني الى ملكوت الله

10: 26 فبهتوا الى الغاية قائلين بعضهم لبعض فمن يستطيع ان يخلص

10: 27 فنظر اليهم يسوع و قال عند الناس غير مستطاع و لكن ليس عند الله لان كل شيء مستطاع عند الله

10: 28 و ابتدا بطرس يقول له ها نحن قد تركنا كل شيء و تبعناك

10: 29 فاجاب يسوع و قال الحق اقول لكم ليس احد ترك بيتا او اخوة او اخوات او ابا او اما او امراة او اولادا او حقولا لاجلي و لاجل الانجيل

10: 30 الا و ياخذ مئة ضعف الان في هذا الزمان بيوتا و اخوة و اخوات و امهات و اولادا و حقولا مع اضطهادات و في الدهر الاتي الحياة الابدية

10: 31 و لكن كثيرون اولون يكونون اخرين و الاخرون اولين

10: 32 و كانوا في الطريق صاعدين الى اورشليم و يتقدمهم يسوع و كانوا يتحيرون و فيما هم يتبعون كانوا يخافون فاخذ الاثنى عشر ايضا و ابتدا يقول لهم عما سيحدث له

10: 33 ها نحن صاعدون الى اورشليم و ابن الانسان يسلم الى رؤساء الكهنة و الكتبة و يحكمون عليه بالموت و يسلمونه الى الامم

10: 34 فيهزاون به و يجلدونه و يتفلون عليه و يقتلونه و في اليوم الثالث يقوم

10: 35 و تقدم اليه يعقوب و يوحنا ابنا زبدي قائلين يا معلم نريد ان تفعل لنا كل ما طلبنا

10: 36 فقال لهما ماذا تريدان ان افعل لكما

10: 37 فقالا له اعطنا ان نجلس واحد عن يمينك و الاخر عن يسارك في مجدك

10: 38 فقال لهما يسوع لستما تعلمان ما تطلبان اتستطيعان ان تشربا الكاس التي اشربها انا و ان تصطبغا بالصبغة التي اصطبغ بها انا

10: 39 فقالا له نستطيع فقال لهما يسوع اما الكاس التي اشربها انا فتشربانها و بالصبغة التي اصطبغ بها انا تصطبغان

10: 40 و اما الجلوس عن يميني و عن يساري فليس لي ان اعطيه الا للذين اعد لهم

10: 41 و لما سمع العشرة ابتداوا يغتاظون من اجل يعقوب و يوحنا

10: 42 فدعاهم يسوع و قال لهم انتم تعلمون ان الذين يحسبون رؤساء الامم يسودونهم و ان عظماءهم يتسلطون عليهم

10: 43 فلا يكون هكذا فيكم بل من اراد ان يصير فيكم عظيما يكون لكم خادما

10: 44 و من اراد ان يصير فيكم اولا يكون للجميع عبدا

10: 45 لان ابن الانسان ايضا لم يات ليخدم بل ليخدم و ليبذل نفسه فدية عن كثيرين

10: 46 و جاءوا الى اريحا و فيما هو خارج من اريحا مع تلاميذه و جمع غفير كان بارتيماوس الاعمى ابن تيماوس جالسا على الطريق يستعطي

10: 47 فلما سمع انه يسوع الناصري ابتدا يصرخ و يقول يا يسوع ابن داود ارحمني

10: 48 فانتهره كثيرون ليسكت فصرخ اكثر كثيرا يا ابن داود ارحمني

10: 49 فوقف يسوع و امر ان ينادى فنادوا الاعمى قائلين له ثق قم هوذا يناديك

10: 50 فطرح رداءه و قام و جاء الى يسوع

10: 51 فاجاب يسوع و قال له ماذا تريد ان افعل بك فقال له الاعمى يا سيدي ان ابصر

10: 52 فقال له يسوع اذهب ايمانك قد شفاك فللوقت ابصر و تبع يسوع في الطريق



الإصحاح الحادي عشر

11: 1 و لما قربوا من اورشليم الى بيت فاجي و بيت عنيا عند جبل الزيتون ارسل اثنين من تلاميذه

11: 2 و قال لهما اذهبا الى القرية التي امامكما فللوقت و انتما داخلان اليها تجدان جحشا مربوطا لم يجلس عليه احد من الناس فحلاه و اتيا به

11: 3 و ان قال لكما احد لماذا تفعلان هذا فقولا الرب محتاج اليه فللوقت يرسله الى هنا

11: 4 فمضيا و وجدا الجحش مربوطا عند الباب خارجا على الطريق فحلاه

11: 5 فقال لهما قوم من القيام هناك ماذا تفعلان تحلان الجحش

11: 6 فقالا لهم كما اوصى يسوع فتركوهما

11: 7 فاتيا بالجحش الى يسوع و القيا عليه ثيابهما فجلس عليه

11: 8 و كثيرون فرشوا ثيابهم في الطريق و اخرون قطعوا اغصانا من الشجر و فرشوها في الطريق

11: 9 و الذين تقدموا و الذين تبعوا كانوا يصرخون قائلين اوصنا مبارك الاتي باسم الرب

11: 10 مباركة مملكة ابينا داود الاتية باسم الرب اوصنا في الاعالي

11: 11 فدخل يسوع اورشليم و الهيكل و لما نظر حوله الى كل شيء اذ كان الوقت قد امسى خرج الى بيت عنيا مع الاثني عشر

11: 12 و في الغد لما خرجوا من بيت عنيا جاع

11: 13 فنظر شجرة تين من بعيد عليها ورق و جاء لعله يجد فيها شيئا فلما جاء اليها لم يجد شيئا الا ورقا لانه لم يكن وقت التين

11: 14 فاجاب يسوع و قال لها لا ياكل احد منك ثمرا بعد الى الابد و كان تلاميذه يسمعون

11: 15 و جاءوا الى اورشليم و لما دخل يسوع الهيكل ابتدا يخرج الذين كانوا يبيعون و يشترون في الهيكل و قلب موائد الصيارفة و كراسي باعة الحمام

11: 16 و لم يدع احد يجتاز الهيكل بمتاع

11: 17 و كان يعلم قائلا لهم اليس مكتوبا بيتي بيت صلاة يدعى لجميع الامم و انتم جعلتموه مغارة لصوص

11: 18 و سمع الكتبة و رؤساء الكهنة فطلبوا كيف يهلكونه لانهم خافوه اذ بهت الجمع كله من تعليمه

11: 19 و لما صار المساء خرج الى خارج المدينة

11: 20 و في الصباح اذ كانوا مجتازين راوا التينة قد يبست من الاصول

11: 21 فتذكر بطرس و قال له يا سيدي انظر التينة التي لعنتها قد يبست

11: 22 فاجاب يسوع و قال لهم ليكن لكم ايمان بالله

11: 23 لاني الحق اقول لكم ان من قال لهذا الجبل انتقل و انطرح في البحر و لا يشك في قلبه بل يؤمن ان ما يقوله يكون فمهما قال يكون له

11: 24 لذلك اقول لكم كل ما تطلبونه حينما تصلون فامنوا ان تنالوه فيكون لكم

11: 25 و متى وقفتم تصلون فاغفروا ان كان لكم على احد شيء لكي يغفر لكم ايضا ابوكم الذي في السماوات زلاتكم

11: 26 و ان لم تغفروا انتم لا يغفر ابوكم الذي في السماوات ايضا زلاتكم

11: 27 و جاءوا ايضا الى اورشليم و فيما هو يمشي في الهيكل اقبل اليه رؤساء الكهنة و الكتبة و الشيوخ

11: 28 و قالوا له باي سلطان تفعل هذا و من اعطاك هذا السلطان حتى تفعل هذا

11: 29 فاجاب يسوع و قال لهم و انا ايضا اسالكم كلمة واحدة اجيبوني فاقول لكم باي سلطان افعل هذا

11: 30 معمودية يوحنا من السماء كانت ام من الناس اجيبوني

11: 31 ففكروا في انفسهم قائلين ان قلنا من السماء يقول فلماذا لم تؤمنوا به

11: 32 و ان قلنا من الناس فخافوا الشعب لان يوحنا كان عند الجميع انه بالحقيقة نبي

11: 33 فاجابوا و قالوا ليسوع لا نعلم فاجاب يسوع و قال لهم و لا انا اقول لكم باي سلطان افعل هذا



الإصحاح الثاني عشر

12: 1 و ابتدا يقول لهم بامثال انسان غرس كرما و احاطه بسياج و حفر حوض معصرة و بنى برجا و سلمه الى كرامين و سافر

12: 2 ثم ارسل الى الكرامين في الوقت عبدا لياخذ من الكرامين من ثمر الكرم

12: 3 فاخذوه و جلدوه و ارسلوه فارغا

12: 4 ثم ارسل اليهم ايضا عبدا اخر فرجموه و شجوه و ارسلوه مهانا

12: 5 ثم ارسل ايضا اخر فقتلوه ثم اخرين كثيرين فجلدوا منهم بعضا و قتلوا بعضا

12: 6 فاذ كان له ايضا ابن واحد حبيب اليه ارسله ايضا اليهم اخيرا قائلا انهم يهابون ابني

12: 7 و لكن اولئك الكرامين قالوا فيما بينهم هذا هو الوارث هلموا نقتله فيكون لنا الميراث

12: 8 فاخذوه و قتلوه و اخرجوه خارج الكرم

12: 9 فماذا يفعل صاحب الكرم ياتي و يهلك الكرامين و يعطي الكرم الى اخرين

12: 10 اما قراتم هذا المكتوب الحجر الذي رفضه البناؤون هو قد صار راس الزاوية

12: 11 من قبل الرب كان هذا و هو عجيب في اعيننا

12: 12 فطلبوا ان يمسكوه و لكنهم خافوا من الجمع لانهم عرفوا انه قال المثل عليهم فتركوه و مضوا

12: 13 ثم ارسلوا اليه قوما من الفريسيين و الهيرودسيين لكي يصطادوه بكلمة

12: 14 فلما جاءوا قالوا له يا معلم نعلم انك صادق و لا تبالي باحد لانك لا تنظر الى وجوه الناس بل بالحق تعلم طريق الله ايجوز ان تعطى جزية لقيصر ام لا نعطي ام لا نعطي

12: 15 فعلم رياءهم و قال لهم لماذا تجربونني ايتوني بدينار لانظره

12: 16 فاتوا به فقال لهم لمن هذه الصورة و الكتابة فقالوا له لقيصر

12: 17 فاجاب يسوع و قال لهم اعطوا ما لقيصر لقيصر و ما لله لله فتعجبوا منه

12: 18 و جاء اليه قوم من الصدوقيين الذين يقولون ليس قيامة و سالوه قائلين

12: 19 يا معلم كتب لنا موسى ان مات لاحد اخ و ترك امراة و لم يخلف اولادا ان ياخذ اخوه امراته و يقيم نسلا لاخيه

12: 20 فكان سبعة اخوة اخذ الاول امراة و مات و لم يترك نسلا

12: 21 فاخذها الثاني و مات و لم يترك هو ايضا نسلا و هكذا الثالث

12: 22 فاخذها السبعة و لم يتركوا نسلا و اخر الكل ماتت المراة ايضا

12: 23 ففي القيامة متى قاموا لمن منهم تكون زوجة لانها كانت زوجة للسبعة

12: 24 فاجاب يسوع و قال لهم اليس لهذا تضلون اذ لا تعرفون الكتب و لا قوة الله

12: 25 لانهم متى قاموا من الاموات لا يزوجون و لا يزوجون بل يكونون كملائكة في السماوات

12: 26 و اما من جهة الاموات انهم يقومون افما قراتم في كتاب موسى في امر العليقة كيف كلمه الله قائلا انا اله ابراهيم و اله اسحق و اله يعقوب

12: 27 ليس هو اله اموات بل اله احياء فانتم اذا تضلون كثيرا

12: 28 فجاء واحد من الكتبة و سمعهم يتحاورون فلما راى انه اجابهم حسنا ساله اية وصية هي اول الكل

12: 29 فاجابه يسوع ان اول كل الوصايا هي اسمع يا اسرائيل الرب الهنا رب واحد

12: 30 و تحب الرب الهك من كل قلبك و من كل نفسك و من كل فكرك و من كل قدرتك هذه هي الوصية الاولى

12: 31 و ثانية مثلها هي تحب قريبك كنفسك ليس وصية اخرى اعظم من هاتين

12: 32 فقال له الكاتب جيدا يا معلم بالحق قلت لانه الله واحد و ليس اخر سواه

12: 33 و محبته من كل القلب و من كل الفهم و من كل النفس و من كل القدرة و محبة القريب كالنفس هي افضل من جميع المحرقات و الذبائح

12: 34 فلما راه يسوع انه اجاب بعقل قال له لست بعيدا عن ملكوت الله و لم يجسر احد بعد ذلك ان يساله

12: 35 ثم اجاب يسوع و قال و هو يعلم في الهيكل كيف يقول الكتبة ان المسيح ابن داود

12: 36 لان داود نفسه قال بالروح القدس قال الرب لربي اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك

12: 37 فداود نفسه يدعوه ربا فمن اين هو ابنه و كان الجمع الكثير يسمعه بسرور

12: 38 و قال لهم في تعليمه تحرزوا من الكتبة الذين يرغبون المشي بالطيالسة و التحيات في الاسواق

12: 39 و المجالس الاولى في المجامع و المتكات الاولى في الولائم

12: 40 الذين ياكلون بيوت الارامل و لعلة يطيلون الصلوات هؤلاء ياخذون دينونة اعظم

12: 41 و جلس يسوع تجاه الخزانة و نظر كيف يلقي الجمع نحاسا في الخزانة كان اغنياء كثيرون يلقون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امانى فتحى
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 208
نقاط : 240
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 18/04/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: الأصحاح الأول فى انجيل مرقس العهد الجديد   الجمعة سبتمبر 10, 2010 10:42 am




امتنان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بنت الملك
مشرفه
مشرفه
avatar

عدد المساهمات : 360
نقاط : 379
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 06/10/2010
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: الأصحاح الأول فى انجيل مرقس العهد الجديد   الجمعة أكتوبر 08, 2010 1:39 pm

شكرا ليك
ربنايعوضك


يااللي مراحمك دية ابدية

 شيلاني بعطف وحنية

 وانا مسواش ابدا وبقولك

 نعمتك دية يارب غنيه

 الاعمي بيشوف النور

 والمزدري من الناس مقبول

 والخاطي يارب لما بيتالم

 ترفعة بايدك علي طول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
andro
admin
admin
avatar

عدد المساهمات : 578
نقاط : 890
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: الأصحاح الأول فى انجيل مرقس العهد الجديد   الأحد أكتوبر 10, 2010 9:25 am



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأصحاح الأول فى انجيل مرقس العهد الجديد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
††منتديات ام النور††  :: *المنتديات الروحيه* :: الكتاب المقدس :: العهد الجديد-
انتقل الى: